Make your own free website on Tripod.com

 

"مجروحٌ لأجل معاصينا، ومسحوق لأجل آثامنا"

" أحبوا بعضكم بعضاً كما أني أحببتكم "

 

يوم الجمعة الموافق 6/4/2007 ، أقيمت رياضة درب الصليب في شوارع المدينة كما هو معتاد كل عام بدءاً من مدرسة العمرية قرب كنيسة حبس المسيح، متوجهين عبر درب الآلام بالدورة التقليدية السنوية، وانتهى درب الصليب في كنيسة القيامة عن قبر المسيح في كنيسة القيامة. ومن هناك توجهت بنات الرعية بصليب درب الصليب إلى الكنيسة الرعوية في دير المخلص الرعوية للاتين حيث أعطى الأب ابراهيم فلتس البركة، إلى موعد الساعة الرابعة، في الكنيسة للإحتفال بجناز المسيح. وترأس الأب ابراهيم فلتس كاهن الرعية ونائبه الأب نجيب ابراهيم  الساعة الرابعة قداس جناز المسيح، وبعد أن أقيمت الدورة التقليدية بالمصلوب وإزالة المسامير عن جسم المصلوب، ومن ثم تم عرض جثة المصلوب.

وهنأ الأب ابراهيم في نهاية القداس جميع الحاضرين وتمنى لو أن عدد الحضور في الكنيسة أيام الاحاد كما الاعياد والمناسبات.