Make your own free website on Tripod.com

 

17 كانون الأول 2006

 

بمناسبة اقتراب عيد الميلاد المجيد قامت رعية اللاتين بعمل يبعث الفرحة والأمل في النفس.

كاهن رعية اللاتين، الأب ابراهيم فلتس، أشار إلى أهمية هذا العيد لدى الطفل، وأشار إلى ضرورة وحدة المجتمع المسيحي المحلي،
والعائلة المسيحية التي هي الكنيسة.

 

الكنيسة هي البيت الذي يجمعنا جميعاً، حيث وفي هذا الوقت في الذات من السنة

علينا الاستعداد لإستقبال إحتفالات العيد المجيد ولإستقبال طفل المغارة في قلوبنا.

 

 

وبعد القداس مباشرة قام الأب ابراهيم فلتس وحارس الأراضي المقدسة الأب بيير باتيسطا بيتسابالا

و الأب جورج كراي رئيس دير المخلص، جولهما مع جمع غفيرمن أبناء الرعية وأطفال الرعية،

وعلى ترانيم فرقة الرجاء فام الأب بيير باتيسطا بيتسابالا بإضاءة شجرة الميلاد،

هذا النشاط الذي عملت على تحقيقه الشبيبة الفرنسيسكانية العاملة في القدس.

 

فرحة الأطفال هي هدفنا والعيد هو عبارة عن الفرحة التي تراها في عيون الطفل، وقلب تملئه بالحب والحنان.

 

وقام الأب بيير باتيسطا بيتسابالا بتوزيع حلوى عيد الميلاد على أطفال الرعية،

وتمنى جميع الآباء وافر الصحة والعافية لجميع الحضور وعيداً مجيداً يملئه السلام في بلادنا وقلوبنا.