Make your own free website on Tripod.com

 

 


موفد قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر للأرض المقدسة المطران بيير لويجي شيلاتا سكرتير المجمع البابوي للحوار بين الأديان في الفاتيكان يدعو مفتي الديار المقدسة وقاضي قضاة فلسطين إلى حضرة الفاتيكان للحوار


 

     في أجواء من التآخي واللحمة والمودة استقبل مساء أول أمس كلٌ من مفتي الديار المقدسة فضيلة الشيخ محمد حسين وقاضي قضاة فلسطين ورئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي فضيلة الشيخ تيسير التميمي وفداً من أساقفة الكنيسة الكاثوليكية يترأسه القاصد الرسولي المطران أنطونيو فرانكو وموفد قداسة البابا المطران بيير لويجي شيلاتا سكرتير المجمع البابوي للحوار بين الأديان وكاهن رعية اللاتين في القدس الأب إبراهيم فلتس. حيث عبر سماحة الشيخ محمد حسين عن مدى الاحترام والتقدير للديانات السماوية مشيراً إلى قوة العلاقات المسيحية والإسلامية على مرّ العصور. كما وأشار سيادة المطران شيلاتا إلى أن أننا جميعاً، بصفتنا مؤمنين بالإسلام والمسيحيّة، وكلانا يرتبط بإبراهيم الخليل، فإننا نشترك بعلاقة توأمة خاصة في جوهر إيمان كلٍّ منّا.  إننا نجد لزاماً علينا أن نتحلى بفضيلة التواضع حتى نفهم إرادة الله، الذي هو إله الحياة، والذي يحبّ كل إنسان وكل شعب من الشعوب دون تمييز أو تفضيل. وفي ظل الحفاوة والكرم الذي استقبل فيه مفتي الديار المقدسة ورئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي الوفد الفاتيكاني وتعبيراً عن الامتنان والتقدير للأمة الإسلامية وجه موفد قداسة البابا المطران شيلاتا والقاصد الرسولي المطران أنطونيو فرانكو دعوة رسمية وودية لفضيلة الشيخ محمد حسين وفضيلة الشيخ تيسير التميمي للحضور إلى حاضرة الفاتيكان والالتقاء مع قداسة البابا بنيديكتوس السادس عشر وأساقفة ورجال الدين الكاثوليكي، بهدف تعزيز لغة الحوار ما بين المسيحيين والمسلمين، حيث أشار سيادته أن دعوة مفتي الديار المقدسة وقاضي القضاة نابعةٌ من رغبةٍ صادقة وتقدير عميق لتعزيز العلاقات المتأصلة ما بين المسلمين والمسيحيين. وفي نهاية اللقاء شكر الوفد فضيلة الشيخ محمد حسين وفضيلة الشيخ تيسير التميمي على حسن ترحيبهم ونقلوا له الشكر والتقدير والاحترام الذي يكنه قداسة البابا بنيدكتوس السادس عشر لجميع أبناء الأمة الإسلامية وتهانيه الحارة لأبناء الشعب الفلسطيني بمناسبة قرب عيد الفطر السعيد.